صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات رومانس مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-09-2011, 03:57 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رواية الانتقام العاطفي : مارجريت مايو - روايات عبير



ملخص الرواية


عندما طردت جوستين من وظيفتها كمصممة أحذية بصورة تعسفية , كانت منزعجة جدا , لكنها فرحت كثيرا عندما عثرت على وظيفة أخرى لدى مؤسسة واريتدر الشهيرة , كانت هناك مشكلة واحدة فقط : ميتشيل واريندر , الرجل المسؤول , ظهر بأنه يكنّ لها ضغينة , لماذا أذن عرض عليها الوظيفة؟ كان الوضع معقدا نتيجة التجاذب الواضح الذي تألق بينها وبين ميتشل , لكن كيف يمكن للحب أن ينتصر في لعبة ميتشيل الأنتقامية؟

مع الشكر الجزيل ل نيو فراولة - ليـلاس


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #2  
قديم 10-09-2011, 03:58 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الانتقام العاطفي : مارجريت مايو - روايات عبير



الفصل الأول


غضّن العبوس حاجب جوستين , وضاقت عيناها الزرقاوان وهي لا تصدق :
" أنت تطردني؟ وبدون أن تعطيني فرصة للدفاع عن نفسي؟ لا يمكنك أن تفعل ذلك".
" أستطيع ذلك , وهاأنذا أفعل".
هز السيد سنارت رأسه , ذو الشعر الرمادي المالس البراق , وعلامة الجدية تبدو واضحة على وجهه الثعلبي الضيق .
" على أية حال , لم يكن عملك طبقا للمستوى في الفترة الأخيرة , هذا عذر كاف".
" لقد توفيت والدتي ". قالت جوستين بهدوء :
" وأنا........".
" أنني مدرك لذلك تماما ".
قاطعها السيد سمارت , بطريقة غير لطيفة :
" لكن الحياة يجب أن تستمر".
لقد كان بأستطاعة جوستين أن تخبره أنه بعد حادث السيارة المأساوي , أنها أكتشفت بأن الرجل الذي كانت تناديه بابا لم يكن والدها الحقيقي , كان الخبر صدمة كبيرة وقد كان له تأثير على عواطفها لفترة من الزمن فيما بعد , هل هناك من عجب بأن عملها قد تأثر؟
وقف السيد سمارت الآن , فالمناقشةبالنسبة اليه قد أنتهت:
" يتوجب عليّ أن أقول بأنني لم أتوقع منك يا آنسة جاميسون , هل كان راتبك غير كاف بحيث قمت ببيع أفكارك الى أحد منافسينا ؟ أم أنك كنت تعيشن أعلى من مستواك ؟ أنني أعرف كيف تتصرف الفتيات".
وقفت جوستين أيضا , وراحت تحدق بمدير الأدارة , شعرها الأسود القصير وضع أطارا حول وجهها الجميل وأحمرت خداها , لم تشعر بمثل هذا الغضب في حياتها :
" أني لم أفعل ذلك , يا سيد سمارت , لو تخبرني من أطلق هذا الأتهام المزيف.....".
" لا حاجة لذلك ".
ثم ناولها مغلفا:
" لقد أستقيت معلوماتي من مصدر موثوق , ولا أرى سببا للتحقق , من الطبيعي أنك ستنكرين كل شيء , فهذه هي طبيعة البشر , راتبك هنا , لغاية تاريخه , طاب يومك , يا آنسة جاميسون".
لقد كانت أيضا من طبيعة البشر أن يدافع المرء عن شرفه , لكن جوستين كانت تعلم بأنها ستكون معركة خاسرة , أنه لم يدعها تقول كلمة واحدة للدفاع عن نفسها , يتوجب عليها أن تغادر الآن ورأسها مرفوع.
كانت كل العيون مركزة على جوستين وهي تضع بعض حوائجها في محفظتها , سارت الى خارج المبنى بدون أن تتكلم , أنها لا تريد أن يراها أحد وهي تنهار.
في الوقت الذي وصلت فيه الى شقتها , كان الغضب قد تمكن منها , مما جعلها تشعر بالخوف , أن الأكاذيب قد أطلقت بحقها , لماذا تريد أن تبيع تصاميمها الى مكان آخر ؟ لقد كانت سعيدة مع شركة دين أند غرايس , وليس لديها من سبب يدعوها الى الأضرار بسمعة الشركة , أن الأحذية التي كانوا يصنعونها كانت حضرية وغالية الثمن , وكانت هي فخورة بالعمل معهم.
لقد كان الوضع مزريا وقد قررت جوستين القيام بعمل ما حول هذا الموضوع , لكن عدة مخابرات هاتفية لاحقا في هذا الصدد لم ينصحوها للقيام بأي خطوة , كل زميلاتها ةزملائها داخل الشركة صدموا مثلما صدمت هي بطردها الفوري , والكل وعدوا بأكتشاف ما يستطيعون.
" لا يمكنهم أن يفعلوا هذا بك".
قالت بيني , أقرب صديقاتها.
" يمكنك أن تشتكيهم في المحكمة لهذا الطرد التعسفي".
" أن السيد سمارت واثق من نفسه ".
أكدت جوستين.
" أنه سيجد دليلا عند الحاجة , أنني لا أستطيع أن أحارب شركة مثل شركة دين أند غرايس".

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #3  
قديم 10-09-2011, 03:58 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الانتقام العاطفي : مارجريت مايو - روايات عبير



أن مهمتها الأولى هي أيجاد وظيفة أخرى , المهمة لن تكون سهلة , الوظائف الشاغرة لمصممات الأحذية قليلة , وقد كانت محظوظة مع شركة دين أند غرايس , لقد أخبرتها بيني بأن أحدى المصممات ستغادر لأنها ستلد , وقد تقدمت جوستين قبل أن يصار الى الأعلان عن الوظيفة.
لقد كان ذلك منذ ثلاث سنوات , حصلت على شهادتها بعد دورة دراسية أستغرقت ثلاث سنوات , وقد شعرت شركة دين بأنها شابة يمكن الأستفادة منها.

أثبت دين صدق حدسهم , فسرعان ما أصبحت عضوا بارزا في فريق التصميم , والآن , ها هي تطرد بكل برودة ووحشية – بدون أن تعطي الفرصة لترتيب أمورها.
أمضت ليلة من الأرق ولأنزعاج , ونهضت في صباح اليوم التالي بتصميم على عدم الأستسلام.
أتصلت من شقتها بعدة مصانع للأحذية وحجزت مقابلتين , وشعرت بالأمل في كلتا الحالتين , لكنها كانت خيبة أمل لها عندما علمت بعد عدة أيام بأن طلبيها لم يلقيا النجاح.
راحت تحاول مجددا في هذا المجال , لكن النتائج كانت دائما نفسها , كانت الشركات تبدو مهتمة وقت المقابلة , لكنها بالفعل كانت تكتب لها أنها بعد الأخذ بعين الأعتبار بأنها غير مناسبة.

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #4  
قديم 10-09-2011, 03:59 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الانتقام العاطفي : مارجريت مايو - روايات عبير



لقد بدا واضحا أن معلومات قد تسربت حول طردها وهي الآن عاطلة عن العمل , أن هناك شخصا ما قد طعنها بسكين في ظهرها , تمنت لو تعلم من هو , لم تستطع واحدة من صديقاتها في شركة دين أند غرايس أن يكتشف شيئا , أن من كان الأداة في طردها قد أطمأن بأنه سيبقى سرا دفينا.
تحولت الأيام الى أسابيع وجوستين تزداد يأسا , أنها لا تستطيع الوفاء بالمدفوعات على سيارتها وقد أضطرت الى بيعها , رغم أن ذلك قد حدد منطقة تفتيشها عن عمل , كانت شركة دين أند غرايس مناسبة في هذا المضمار , فمكاتبهم تقع على بعد نصف ميل من مكان أقامتها , لقد كان ذلك هو سبب أختيارها لشقتها بالدرجة الأولى , بعد ذلك غرقت بالدين وواجهت الأخلاء.

كان الخيار الوحيد المفتوح أمامها هو أن تطلب الى جيرالد جايسون أذا كان بأمكانها أن تقيم معه من جديد, هذا الشيء كان مكروها , لأنهما لم يتفقا , ولم تفهم السبب ألا بعد أن أخبرها بأنه ليس والدها الحقيقي , وكما كانت جوستين قد نكبت بوفاة والدتها , فأن هذا الخبر حطّمها , كما أنه جعل أمورا كثيرة تبدو واضحة , شقيقها الصغير كانت تعبده لأن ستيوارت كان من لحمها ودمها, من الواضح أن دلفين كانت حاملا بجوستين عندما قابلها جيرالد وتزوجها , لأسباب عديدة لم يقدم على أفشاء السر بأنه وافق على أخذ الطفلة كأبنته , مع ذلك , فأنه لم يحب جوستين , وبعد بوحه بالسر أنتقلت من عنده.
لقد اثبت عيشها لوحدها أنه أكثر صعوبة مما كانت تتوقع , لم تكن شركة دين أند غرايس معروفة بدفع رواتب عالية , لكنها عبر موازنة دقيقة تمكنت نوعا ما من الدخول والعمل لديها , والآن هي مفلسة ولا بيت لها , لقد أمهلها مالك البيت سبعة أيام لتجد مكانا آخر.
في اليوم الأخير , عندما تبين أن جيرالد هو أملها الوحيد , أتصلت بها شركة واريندر , أنها واحدة من أكبر صانعي الأحذية في البلد – وفي العالم - وكانت جوستين قد أتصلت بهم , ليقال لها بأنه لا توجد وظائف شاغرة.
والآن تقول لها الرسالة بأن وظيفة ظهرت فجأة وتدعوها , أذا كانت لا تزال مهتمة , أن تتثل هاتفيا بسكرتيرة السيد واريندر لترتيب مقابلة ملائمة للطرفين , فرجت جوستين كثيرا وأتصلت في الحال , تم ترتيب المقابلة في ذلك الصباح عند الساعة الحادية عشرة.
أرتدت ثوبا بلون الكريم يناسب ملامحها العاجية وشعرها الأسود , وضعت قليلا من الظلال الزرقاء على عينيها , ولمسة من الماسكارا وأحمر شفايف وردي , ثم مشطت شعرها بالفراة.
قبل الموعد المحدد بربع ساعة , وصلت الى مكاب شركة واريندر , كانت مكاتبها تقع في برج عال بواجهة من الرخام الأسود , وأسم _ أحذية واريندر) منقوش بحروف ذهبية على الأبواب الزجاجية.
شعرت جوستين بعصبية بالغة , لقد كانت هناك خيبات أمل كثيرة , لكنها هذه المرة كانت مصممة بأنه ليس هناك من خطأ.
أنها ستكون صريحة مع السيد واريندر , وستخبره لماذا فقدت وظيفتها السابقة وتؤكد له بأنه ليست هناك ذرة من الحقيقة في الأتهام.

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مارجريت مايو , الانتقام العاطفي , روايات عبير , روايات عبير المكتوبة , رواية الانتقام العاطفي

******



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة








الساعة الآن 10:16 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
-----------------------------------
  PalMoon.net