صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات رومانس مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير


الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:

للوصول الى روايات احلام وعبير وباقي الروايات اضغط على الرابط التالي:
هنا
للوصول الى الكلمات الدلالية:
هنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2011, 08:55 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رواية الاختيار الصعب - روايات عبير











رواية الاختيار الصعب - روايات عبير


الملخص

-وافقى على أن نستانف زواجنا بطريقة جديدة ,سنقيمه فى الكنيسة
وحولنا الزهور والموسيقى وسترتدين ثوباً أبيض جميلاً,أرجوكى
وأتوسل أليكى ألا تتركينى.
-لماذا يا تيد كل هذا التغير المفاجئ؟
-يوجد بيننا وفاق خاص لقد عرفت الحب يا جودى منذو عشر سنوات
ثم فقدته فترة طويلة ,وأصبحت مستحوذة على كيانى ولم أفكر يوماً فى

أننى سأرتبط بامرأة أخرى وأتزوجها وأعيش معها ,لذلك أنغمست فى
عملى الذى كان سبب وجودى فى الحياة.ولكنك عدت وعرفت أنك
ستقيمين هنا فترة وعندما رايتك من جديد بدأت أفكر ولكن زاد ألمى فى اليوم الذى علمت فيه بحقيقة مرضك وعلمت أنك كنت على وشك الموت
فأصبحت كالمجنون
صوته وبدا متالماً وهو ينطق بالكلمات:
-لأنى فهمت أنك لو ثم أنخفض كنت أختفيت من حياتى لما أستطعت مواصلة
الحياة





مع الشكر الجزيل لناسخة الرواية

nona1979

من ليـلاس






***
التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #2  
قديم 09-09-2011, 08:56 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الاختيار الصعب - روايات عبير





المقدمه

تيد شاب فى الثانية والثلاثين من عمره مهذب بطبيعته مع والده
وزوجته وأبنتهما جودى عندما أنهى دراسته الجامعية أراد أن
يطور المؤسسة التى كان يملكها والده إلا أن طلبه قوبل بالرفض
من جانب الأب فأضطر تيد لترك منزل والده وقبل رحيله كان قد
تزوج جودى كثيرة السفر والترحال الى البلاد المختلفة لأن علاقتها
بوالدتها كانت مضطربة
وفجأة عادت ألى موطنها وكان تيد قد تسلم العمل فى المؤسسة
وأجرى بها التجديدات اللأزمة .ولكنه كان يعانى بعض المشكلات
بسبب رغبة المساهمين فى بيع أسهمهم فى المؤسسة عادت
جودى وكانت العلاقة بينها وبين تيد مضطربة بعض الشئ
ولكنها حاولت جاهدة أن تبحث عن طريقة ملائمة لتعامل مع
أمها ومع تيد فأبلغته بحقيقة مرضها وأنها كانت موشكة على
الموت .
فرق تيد لحالها وحاولت هى من جانبها أن تساعده فى الحفاظ على
عمله وعدم بيع المؤسسة هل نجحت فى ذلك؟ وترى ما سيؤل اليه
زواجهما؟


التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #3  
قديم 09-09-2011, 08:57 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الاختيار الصعب - روايات عبير









الفصل الأول

كان هناك مصباح واحد ينير الغرفة الكبيرة المليئة بالكتب وكان
يلقى بضوءه على المكتب الذى يميل لونه إلى الأحمرار وكان ضوء
هذا المصباح يضئ كذلك الفاكس الذى تلقاه تيد منذو بضع دقائق كان
الشاب ينظر بثبات إلى الكلمات المتراصة وهو يحاول أن يفهم لماذا
تسبب له هذه الكلمات كل هذا الأضطراب؟
-أنا عائدة الى المنزل....جودى
سمع ساعة جده تدق أثنتى عشر دقة , تناول فنجان الشاى ورشف
منه عدة رشفات
على مدار السنين كانت جودى معتادة إرسال تلغرافات أو فاكسات
لتعلن عن عودتها وفى كل مرة كانت تحدد موعد الوصول والسفر
كما أنها كانت تحدد أيضاً إذا كانت تنوى الأقامة فى المدينة أو إذا
كانت ستقيم فى المنزل الذى تملكه والدتها إلا أن هذا الفاكس لم يكن
يحمل أيا من هذه المعلومات
قال تيد لنفسه وهو مايزال ينظر الى الفاكس
-أنه من الأفضل أن يذهب الى الفراش
ولكنه لم يقدر على الحركة
"أنا عائدة إلى المنزل"كانت هذه العبارة لا تعبر عن جودى ولا
تشبهها.وعلى الرغم من أن معرفته بها كانت قليلة كان من الصعب

عليه أن يصدق أن جودى تعتبر هذا المنزل منزلها .لقد كانت تعيش
هنا بالتأكيد .فى هذا الفندق الخاص الذى يطل على "الهودسون"
ولكنه كان بعيداً جداً.كانت تبلغ الثالثة عشرة من عمرها عندما
تزوجت أمها والد تيد ومنذو أن كبرت كانت تأتى قليلاً.
كانت جودى عادة عند وصولها لا تمكث أكثر من يوم أو يومين
وكانت تزور والدتها وتتجنب قدر أستطاعتها مقابلة تيد.بينما كان
يمسك كوب الشاى كان يتأمل الفاكسمن جديد كانت جودى قد بعثته
من مومباى فى الهند فهى تسافر كثيراً إلى بلاد بعيدة "أنا عائدة
إلى المنزل"
ما الذى تريد أن تقوله؟وما قصدها؟ألقى تيد براسه إلى الخلف
على مسند المقعد المصنوع من الجلد وأغلق عينيه فتراءت له
جودى فى خياله بعينيها الزرقاوين وجمالها البارد كانت تكره
تيد وتتعامل معه على لأنه عدوها اللدود ثم تكونت فى مخيلته
صورة أخرى لها ولكنها أقدم من هذه الصورة الأخيرة عندما
كانت جودى وديعة ولطيفة وحنونة لدرجة كادت تصيب تيد
بالجنون
فتح تيد عينيه فجأة وضرب على المكتب بقبضته كل ما فى الأمر
أنها كتبت هذه الرسالة دون تفكير لم يكن لديها أى نيه للعودة.على
كل حال كان تيد يتمنى ذلك أن الوقت لم يكن مناسباً



التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #4  
قديم 09-09-2011, 08:58 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رواية الاختيار الصعب - روايات عبير





وبعد مرور خمسة أيام قال بارتون لـتيد
-السيدة كيلان تريد أن تعرف إن كنت تنوى النزول لتناول طعام
الأفطار.
القى تيد نظرة سريعة على بارتون خادم العائلة الوفى لجيلين
كان رجل رزيناً إلى درجة أنه يمكن ألا تشعر بوجوده مطلقاً
تقطب وجه تيد وهو يربط رابطة العنق كان بارتون يعرف
جيداً أن تيد لايتناول طعام الأفطار مع إديث إلا نادراً
وعلى الرغم من ذلك كانت ترسل الخادم إلى تيد ليسأله عن
نيته بهذه الطريقة كانت تثبت أنها المالكة للأماكن كلها.

-لن أستطيع هذا الصباح.أبلغها أنى سأتناول شيئا خفيفا فى
غرفة الخدمة
-فى خدمتك سيدى
مد تيد يده ليرتدى حلته إلا أنه توقف عندما سمع صوت سيارة
تسير على الطريق .
-أنتظر لحظة بارتون
ثم أتجه إلى النافذة وأزاح الستائر ونظر إلى الخارج توقفت سيارة
ليموزين فى الفناء خرج السائق مسرعاً حتى يفتح الباب الخلفى
ظهر من السيارة ساقين طويلتين وجميلتين وحذاء أزرق اللون ذو
كعب عالى وضع على مقدمة المدخل ويد جميلة ذات أظافر مطلية
يزينها سولر من الذهب واللؤلؤ تمسك بيد السائق ثم خرجت سيدة
شابة شقراء وهيفاء من السيارة ترتدى ثوباً طويلاً يصل للحذاء
أدار تيد وجهه عن النافذة ووجهه لا يحمل أى تعبير وقال فى
صوت خافت:
-أبلغ السيدة كلاين أن أبنتها وصلت
رفعت جودى عينيها نحو النافذة ووجدت الستار يسدل لقد رأت
تيد أضطربت قليلاً ثم وضعت يدها على سطح السيارة حتى تحفظ
توازنها لقد فكرت من قبل أن عليها أن تمر بهذه الحظة القاسية
ولكنها الأن هنا وتساءلت هل من الواجب عليها أن تتنتظربضعة
أسابيع أخرى؟حاولت جاهدة أن تترد هذه المخاوف .بالتأكيد فإن
لديها أسباب محددة جعلتها تأتى للمنزل دون أنتظار أما بقية
الأشيئاء فلا تعيرها أى أهتمام
فتح باب الدخول وخرج بارتون وعل شفتيه إبتسامة مرحبة
ليساعد السائق فى حمل الأمتعة


التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاختيار الصعب , دار ميوك , روايات عبير , روايات عبير المكتوبة , روايات عبير دار ميوزك , رواية الاختيار الصعب





الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع




الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
-----------------------------------
  PalMoon.net