صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات رومانس مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير


الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:

للوصول الى روايات احلام وعبير وباقي الروايات اضغط على الرابط التالي:
هنا
للوصول الى الكلمات الدلالية:
هنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-05-2010, 06:32 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رجل الغابات:مارغريت روم










رجل الغابات
مارغريت روم


الملخص...
كوروبيرا...رجل الغابات, لاعجب فكرت ريبيل بأن يطلق قبائل الامازون البدائيين هذا الاسم على لويس مانشنت, انها لم تلتق شخص
يشبهه ابدا...متحضر وبدائي في نفس الوقت.
حيث يعيش في الغابات حياة رجل بدائي تناقضها حياته المتحضره بعيدا عن الغابات. يفهم الحياة البسيطه للشعب الهندي, وكان هذا ما لاحظته ريبيل عندما وجدت نفسها وحيده معه في قلب مملكه الادغال حيث وجدته ساحرا..ولكن مع الايام تعلمت ريبيل بأن حبه وعشيقته الوحيده كانت وستبقى غابات الأمازون.



الرواية منقوله مع كل الشكر لفريق xp سوفت للروايات الرومانسية




***
التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #2  
قديم 29-05-2010, 06:34 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رجل الغابات:مارغريت روم





-1-
" لن يطول الوقت حتى نهبط , سنيوريتا , واعتقد بأن
الطائرة سوف تهبط خلال خمسة عشرة دقيقة"
" كيف تستطيع التأكد "
قالت ريبيل ذلك , بينما كانت الطائرة تعبر فوق بحر من
الغابات كوحش اخضر ممل يطغي على كل حدود الأفق ,
وادي الأمازون او حوض الأمازون واحد من الأماكن القليلة التي لم تطأها قدم انسان والتي مازالت مجهولة لديه , تحتوي على مناطق كثيفة لم تطأها قدم الرجل الأبيض , حيث الطرقات الوحيدة كانت الأنهار 0
وحيث كانت هناك اقاليم اطلق عليها اسم اقاليم غير مستكشفه على الخارطه الرازيليه , ولقرون جذبت هذه المنطقه المستكشفين كما المغناطيس وكذلك المغامرون بحثا عن الأرض الخرافيه المسماة الديابلو حيث الخيول
مصنوعه من لذهب والفضة وحيث الأحجار الكريمه تصطف على طول الطريق0
وبينما نظرت الى الكرسي المقابل لها , حيث والدها يجلس وفمه يفصح عن ابتسامه في الحقيقه كان والدها نموذجا للبروفسور النموذجي , وكان ايضا ضحية لجنون الأمازون , كان واحدا من كتيبه رجال اسرتهم هذه العشيقة , الجميلة المكتنفة بالغموض والأسرار0
" انا لست خبيرا في علم البحار , سنيوريتا " ضحك تلميذ العلوم مضيفا " لايهم كم من المرات قمت بهذه الرحلة , حيث مازلت اجد نفسي مذهولا كما تبدين انت بعد اميال من الخضرة ذاتها 000لا انها هذه " هز الساعة حول معصمه وقال " ذلك يخبرني بأن وصولنا اصبح وشيكا "0
ورده قايين
" كان لطفا منك ان تتولى رحلة متعبة كهذه من اجل ان تلقانا في المطار " قال ذلك البرفسور ستورم بأبتسامة وأضاف " انا وأبنتي ندين لك بالشكر , سيد دومينيك "
" ارجوك اسمي باولو "
حث الشاب البرازيلي البرفسور بينما عيناه فوق وجه ريبيل .
" لاداعي للشكر ...يسرني ان اكون تحت الخدمة والى جانب ذلك ...." افصح عن ابتسامة وأضاف " لقد كنت انفذ اوامر رئيسي "
" اه , نعم لقد سمعت الكثير عن السنيور لويز مانشنت" وكل ما سمعته كان جيدا , انني اتطلع للقاءه , اخبرني " انحنى ناحيته وأضاف " هل هو على اطلاع تام بعادات شعب الأمازون الداخلي كما يقولون ؟ هل صحيح يزور ويتشاور مع قبائل صائدي الرؤس ماقبل التاريخ ؟"
" اجل برفسور "
اومأ باولو مؤكدا , تعابيره اصبحت جديه .و
" انه يصبح كتوما عندما يصبح هؤلا القوم محور الحديث "
" ولكن لماذا ؟
بدا البرفسور مذهولا وأضاف " بالتأكيد كواحد من الرجال البيض القلائل لكي يكتسب ثقة هؤلا المتوحشين فأنه بالتأكيد بالواجب مرتبط لكي يتشارك معرفته الخاصه مع باقي العالم ؟"
" لا استطيع التأكيد ...انه رجل يصعب سبر اغواره ....انا لا اقصد اية اهانة " اكد لهم مضيفا .
" يستطيع ان يكون عابسا , حتى الأستبداد وهو لايظهر اهتمام بكسب الثقه , ولكننا نحترمه فوق كل شئ ؟"
مد باولو يديه في اشارة استعاذه مشيرا الى انه يهمن فقط .
" السنيور كما تعرفون انه ذو رتبه في المجلس الوطني لباحثي الأمازون , وهي منظمه وجدت لتحمي الهنود ولتمنع المستكشفين البيض من استغلال الحدود الغنية للغابات "
"لتحمي صائدي الرؤوس من الرجال البيض ؟" قالت ريبيل ذلك ثم أضافت " لابد انها الطريقة الأخرى ؟رد:

" على العكس سنيوريتا "
شرح باولو , يشجعه على ذلك اهتمامها .
" ان عدد الهنود الذين يعيشون اليوم هو فقط جزء مما كانوا عليه في بداية القرن السادس عشر عندما قدم الرجال البيض وهم يحملون الأمراض الأوروبية والتي ابادت كل القبائل , الحصبة , حاليا هو المرض الذي يغزو الأطفال هذه الأيام , وهي قاتلة بالنسبة للهنود الذين ليس لديهم شئ مضاد للجرثومة , الأنفلونزا قاتلة ايضا , في ضوء هكذا تجربة , انه من السهل تفهم معارضة السنيور القاسية لخطة الحكومة في فتح الأدغال عن طريق رئيسية لمساعدة وترقية التعدين والأستكشاف , انه واحد من ارستقراطينا , وفي هذه اللحظات لقد اصبح شره بعضهم يطغي على حاجات الأمه , ان رفض السنيور في سماحه للغرباء في الدخول الى قلب الأدغال هو على ما اعتقد معارضته الشخصية شد الخطة والتي هو معارض لها بشدة "
" انا خائفة في انه سوف يرفضنا ايضا " قاطعته ريبيل مضيفة " لأن سلطة اعلى منه اجازت بعثتنا الى الداخل "
تردد باولو , ضائع في اعجابه بالفتاة , والتي ادار جمالها رأسه , وجهها الذي يشبه الوردة و وعيناه الزرقاوان مثل براعم الجاكراندا , ولكن كان تاج شعرها الأشقر الذي سحره تماما بينما كان يتخيل شعرها المربوط منسدلا حتى خصرها .
احمر خجلا عندما ادرك نفسه , متذكرا الأوامر المعطاة له , وببطء جمع افكاره ثم استمر في حديثه .د
" في هذه المنطقة ليس هناك سلطه اعلى من سلطه السنيور مانشنت ...هنا كلمته هي القانون , وبالنسبة للشعب هنا فهو معروف بأسم كوربيرا والتي تترجم بروح الغابة , او كما يدعوه بعضهم الرجل المتوحش .و ر د ه ق ا ي ي ن

اشتعلت عينا ريبيل بشعلة زرقاء , لم تكن لتقول شيئا , لقد علمها والدها ان تبقي عقلها مفتوحا , ان تدرس بحرص كل ماتراه , تسمع وتختبر قبل ان تقوم بالتشخيص والدراسة لأي موضوع , بما فيهم الأشخاص ولكن في هذه اللحظة طارت نصيحة والدها , لقد حور باولو دون ادراك صورة الرجل الذي كانوا يتكلمون عنه , والذي يفترض ان يكون مضيفهم وكذلك دليلهم داخل الأمازون كملك الأدغال الأستبدادي , رجل سمح لقوته التي يمارسها فوق هؤلا الجهلة ان تصبح قوة وسلطة دائمه .ه
" ان مديرك يبدو قاسيا ....ولكن اذا كان يتوقع منا نفس القبول بقراراته التي يلبيها لأبناء هذه الأرض فأنه سوف يفاجأ تماما "
" الأن , ريبيل ...."
تكلم والدها بحدة مضيفا :
" كم مرة علي ان احذرك بأن تضبطي لسانك ؟ انت تعرفين كم يعني لي نجاحهذه المهمة , كيف يمكن لك ان تكرهي شخص لم تلتقي به ؟ كم ستبدين غبية يا عزيزتي , اذا ما كان لطيفا , ساحرا ومقدرا , والذي لا املك أي شك بأنه سيكون ذلك , ارجوك , باولو تجاهل كلام ابنتي , انا اكيد انها سوف تغير رأيها عندما تلتقي بالسنيور مانشنت , اليس كذلك .......؟ "
بدت عينا باولو وكأنهما تمرحان وقال " سوف يكون اللقاء ...مثيرا , مع مفاجأت لكلاهما , ربما مع الكيميائيات من السهل معرفة أي عنصرين يمتزجان وأي عنصران ينفجران , ولكن مع الأشخاص فهذا شئ صعب . من يستطيع معرفة أي انطباع سوف تعطيه ريبيل لكوربيرا ؟"


التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #3  
قديم 29-05-2010, 06:35 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رجل الغابات:مارغريت روم









-2-

انتهت المناقشة فجأة عندما أشار الطيار انه على وشك الهبوط , ثبتت ريبيل نفسها في المقعد خلال هبوط الطائرة قبل ان تقف بثبات في مكانها وبينما ساعدها باولو على النزول كان انطباعها الاول كمن يخطو داخل منزل خصيب , حار واسع ممتلئ بحرارة استوائية عالية , من على الأرض كانت الأشجار الكبيرة تفرض علوها الرهيب , مظلة اوراقها الخضراء تنتشر عاليا تقاتل من اجل الضوء , تاركة الجذوع عارية تماما , كان داخل الغابة مظلما وعلى الأرض تستلقي تتمدد وكأنها تبحثعن غنيمه .
" ها قد اتت لجنه استقبالنا "و
اومأ باولو الى جمهور من السكان يسير نحوهم . حاولت ريبيل ان لا تظهر ارتباكها بينما كانوا يقتربون ,
لم تكن هذه اول مرة تقابل شخصيات قبلية , ولكن هؤلاء الأشخاص بدوا وكأنهم يخرجون مما قبل التاريخ , عراة ما عدا اقمشة صغيرة مع صباغ احمر فوق وجوههم , نسائهم , ايضا عراة , ولهم رسومات فوق اجسادهم , مع صباغ احمر فوق وجوههم واقدامهم , , ولكن عندما ابتسموا , مشكلين دائرة حول زوارهم , بدا واضحا ان لهم طبيعة اطفال سعداء , فضوليون فيما يتعلق بالغرباء , خجولين مع اهتمام واضح بأي شئ جديد يدخل الى عالمهم الواسع المغلق .
بعد دقائق كان هناك صوت لطبول خفية , حيث ظهر رجل من مبنى مشيد على الطرف , صورة مستقيمة طويلة , داكنة وغير منحنية كما الأشجار العملاقة .ر
شيطان يخرج من جحيمه الأخضر .
مهتمة بتحذير ابيها , نبذت ريبيل التفكير الجيد وعلمت نفسها ان تكون عادية بينما ابيها ذو ردة فعل هادئه , لاشئ جيد يمكن ان تحصل عليه في اظهار العداء , فيما مساعدة الرجل لهم شئ حيوي لمهمتهم , وكان يجب عليها ان تظهر ودودة من جراء رؤيته .
" سنيور مانشنت ؟"
تقدم والدها ويده ممتدة :
" كم يسرني ان اقابلك أخيرا "
" وأنا مثلك بروفسور "د
حمل صوت السنيور اللهجة والرنة التي توقعتها ريبيل , عميق كما البرك , واثق كالصخور المنتشرة على ضفاف النهر , بارد كما الهواء فوق الشرفات وسمعته ريبيل يضيف " انني معجب جدا بكتابك حول حقل علم الأنسان ولقد قرأت كل الكتب التي الفتها حول هذا الموضوع "
" لماذا ... شكرا لك , سنيور " قال البروفسور بفرح ظاهر .
" بالنسبة لرجل يحمل معرفتك وخبرتك , اعتبر نفسي عاديا , هل تسمح لي ان اقدم لك ابنتي ؟"
استدار لكي يحثها على التقدم .
" ريبيل ..." قدمها بفخر .ه
" هذا السنيور لويز مانشنت ...عالم مستكشف . وخبير في الحياة البرية ...والآن منشغل بأقامة مزرعة اشجار اختبارية هنا في الغابة , سنيور مانشنت , اليك ابنتي , ريبيل ستورم "
"سنيوريتا ستورم "
رأت شفتيه تلتويان عند ذكره اسمها , ولكن عندما ينحني ثم يرفع رأسه لايظهر هناك اية أشارة عن الأستمتاع على الوجه النحيل مع ملامح داكنة وحادة وكأنها نحتت من الخشب الماهاغوني , ارادت ان تبعد يدها عن قبضته ذات العضلات , ولكنها اجبرت اصابعها على البقاء ثابته , تجبرهم على عدم الأرتعاد ."وردة قاييين"
" مزرعة أشجار اختبارية في قلب الأدغال , سنيور ؟
ارادت ان تنطق السؤال بتهذيب , ولكنها لاحظت عندما رأت تجهم والدها بأن كلماتها حملت لهجة احتقار .
كان موقفه الذي يجب ان يلام ...عقليا , اظهرت دفاعها انها ليست مختالة "
" ان حيرتك مفهومة , سنيوريتا "
وببرودة ادرك خشونتها .
" غالبا ما اجد نفسي مضطرا لأن اشرح للدخلاء , لماذا , نحاول ان ننمو . ان اسواق خشب العالم هي مجهزة للخشب الناعم كما ترين , ولكن لسوء الحظ فقط شجرة واحدة من كل عشرة تنمو في الغابة هي صالحة تجاريا , انه املنا بأن الأشجار التي تنمو عن طريق البذور سوف تكون اقل مهاجمة من قبل الأمراض , وتلك هي خطتنا , انه من السابق لأوانه القول ما اذا كانت تجربتنا ستنجح مستقبلا ام لا , انه مع مناهج العلم الحديث سوف نروض الوحشية او انه علينا ان نذعن ونترك كل شئ على ماهو عليه "
" انني اكيد , سنيور مانشنت " قاطع والدها الحديث قلقا من لهجة صوت ابنته وأضاف " انه اذا كان هناك شخص سينجح من ترويض جزء من الغابة دون تدميرها فهذا الشخص هو انت "
شعرت بأنه قد تم زجرها عندما وصفها هذا الرجل بالدخيلة , وأخضعها غضب والدها , التزمت ريبيل الصمت بينما كانوا محروسين على طول العمر عبر الغابة والتي قادت تدريجيا الى نهر حيث , هناك فيلا معبرة, منزل نباتي مبني من الحجر , مع قرميد بلون الحشيش , ودرجات تتقود الى شرفة واسعة , وبينما اقتربوا حضر خادم يرتدي معطف ابيض لتقديم الشراب على طاولات خيزران منخفضة , كراسي خيزران مع وسائد ملونة سميكة , تحث الزائر على الجلوس فوقها .
غرقت ريبيل وعيناها واسعتان في كنبة مظللة وحدقت حولها , تتساءل اذا ما كانت قد تاهت حتى وصولها الى فيلم ذهب مع الريح .
على ما يظهر , بدت افكار والدها وكأنها تتجه في نفس الأتجاه حيث قال " مذهلة ...انا لم اتوقع ان اجد هكذا اسلوب من الهندسة في اعماق الغابات "
" وبالكاد هذه الأعماق " صحح السنيور بابتسامة وأضاف " هناك العديد من هذه المنازل في البرازيل القديمة " شرح وهو يرخي طوله فوق احد الكراسي .
في وقت واحد جهزت بلادي معظم اقطار العالم بالسكر , لقد احتاج المزارعين القدماء الى اشخاص ليزرعوا , يقطعوا ويطحنوا قصب السكر
, ولكن الشعب الهندي لم يكن في متناوله , لذا بدأو يبحثون في اماكن اخرى عن اعمال , قبل ان يتم ابطال العبودية , العديدمن العائلات احضرت من ساحل الغرب الأفريقي ,والحياة في البرازيل كانت مشابهة للحياة في ايركا الشمالية , العديد من القصص عن الجنوب الغابر قد رويت عن طريق روائي زنجي في البرازيل , وكذلك العديد من المزارعين الأغنياء رووا عن بلاد أبناء عمهم الأميركين الشماليين "
" هل تعترف بأن احد اسلافك كان تاجر عبد , سنيور ؟"
" لا , سنيوريتا , انني لا افعل "
نظر اليها نظرة فولاذية وأضاف ,
" لا أستطيع ان اقر بما لا اعرفه , لقد امتلكت عائلتي حقول السكر في يوم من الأيام , بالتأكيد لا اعتقد أي عضو من عائلتي قد اتهم بأنه يستفيد من بؤس البشرية "وردة قايـين
بهزة من كتفيه استطاع ان يعزلها كليا , بينما ارتشفت من الكأس الكبيرة , طبخ لذيذ من قصب السكر , عصير الفواكه , السكر والرز المطحون , وحاولت ان تقرر من هو هذا البرازيلي , الأستبدادي الذي لم تحبه , والذي اعتبرته يعيد تماما جو التفوق لديه .



التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #4  
قديم 29-05-2010, 06:35 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: رجل الغابات:مارغريت روم





-3-

الا يمكن ان يكون السنيور لويز مانشنت كارها للنساء ؟ هل يمكن ان يكون ذلك هو السبب وراء تجهم نظراته , والفم العابس .

تحدث مع والدها بسهولة , وعلى ذكر الغد تقدمت منهما وبدأت تسمع .
" اذا ما كنت تشعر بذلك , نستطيع ان نبدأ بعد شروق الشمس في رحلة زراعية انا اكيد انك ستجد العمل الذي تقوم به مثير , ولكن ربما تفضل ان ترتاح لبضعة ايام من اجل ان تستعيد نشاطك بعد رحلتك الطويلة من انكلترا ولتعطي نفسك الوقت لتعاد على درجة الطقس ؟"
" انه لطف منك , سنيور , ان تظهر اهتمام نحوي "
ابتسم والدها وأضاف " ولكنني اعتقد انك قد نسيت انني قد قضيت معظم حياتي اسافر حول مدن العالم , وتغيرات الطقس لاتؤثر بي وكذلك بالنسبة لأبنتي " اومأ باتجاه ريبيل وأضاف " هي طفلتي المسكينه تعلمت ان تقبل بينما يحصل ان اعمل في المنزل , ان زوجتي تصر دائما على ابقاء العائلة مجتمعة , لقد كانت ترافقني اينما اذهب , حتى عندما كانت تحمل طفلنا , والذي هو ابنتنا التي ولدت في استراليا , ارض مستعمرة من قبل شعب روحي لايتردد في التعبير عن خطأ يراه علي ان اعترف بأن ضميري كان يتعذب احيانا من جراء فكرة ابعاد ابنتي عن حياتها العادية .

مع انني اعزي نفسي بالمعرفة بأنه كان هناك تعويض كما ترى , سنيور ان ابنتي مسافرة خبيرة , سيدة مدركة تماما , خبيرة في العمل الذي اختارته بدون خبرتها كمصورة , لم تكن لتجد كتبي ملونه بتشويق وأثارة "
متأثرة من كلام والدها وضعت ريبيل الكأس فوق الطاولة ووقفت على قدميها .
" انني اكيدة ان السنيور غير مهتم بقصة حياتي , يا ابي "
بدا صوتها اكثر حدة مما كانت تقصد وأضافت " لاشئ اكثر مللا من أب يتحث عن أبنه او ابنته "
ندمت على ماقالته عندما نظرت الى وجه ابيها العابس , اطلقت شفتيها لتعتذر , لتشرح بأنه الأمتنان وليس أي شئ أخر كانت تريد التعبير عنه "
ولكن ردة فعل السنيور كانت سريعة قاطعهة بأزدراء ...
" صح , سنيوريتا , ان والدك كان محقا في قلقه حول الفجوات في تعليمك حيث انه لو منحت فرصة كافية لتدرسي اعمال شكسبير , شامرك الأنكليزي الشهير , لكنت قد ارتبطت بفائدة ما يقول في قوله " ان الأكثر قساوة من لسعة الأفعى , هو الحصول على طفل ناكر للجميل "

كان داخل المنزل الهام لريبيل نصب لتحدي الأنسان في نقل الحضارة الى الأدغال ومن محتويات كل غرفة استطاعت ان تتقفى اثر عائلة مانشنت , منذ القرن السادس عشر , حيث ملأت الغرف بالعاج واحجار الجاد والتي احضرها المستكشفين من الشرق "
ذهب واقداح مرصعة بالأحجار الكريمة والتي اكتسبوها من المستعمرين الذين قدموا من البرتغال ليستقروا في البرازيل, خزف صيني وصحون فضية احضرها المزارعين الأثرياء وبقايا الذهب والتي لم تدم سوى لقرن واحد , واعمال فن رائعة استطاعت ان تلاحظها وقد رسمها انطونيو فرنسيسكو ليزيوا , غات برازيلي مشهور معروف في العالم تحت اسم الكسيح الصغير .

كانت ارض غرفة النوم التي قدمت لها مغطاة ببلاط ازرق ساحر , ثم جلست على طرف السرير وضربت بطرف الترف الغير المتوقع للحمام والدوش باللون الأخضر مثل كل شئ يظهر عليه الفن مثل اعماق البحار , البرد في كل مكان ولكن التدفئة موجودة عند الحاجة , السرير القطن الثقيل , ستائر شبكية ...في الحقيقة كل مايوفر راحة الأنسان موجود .
لأول مرة تصبح ريبيل فضولية فيما يختص بعدم وفاءها لخزانتها عندما علقت فساتينها القليلة الى جانب وفرة القمصان الرجالية في الخزانة , لم تأتي محضرة نفسها لهذا الترف , لم يمتلك اباها قط اكثر من بذلة فاتحة اللون والتي كانت تسعفه احيانا .
" آه ...حسنا "
اهتزت , وهي تختار الثوب من بين الثلاثة الذي اعتبرته الأفضل " على الأقل لن يكون هناك مباراة لتقييمي ...واحدة من المكافأت القليلة في العيش داخل رجل يسيطر عليه الرجل "
لم تحمل في حياتها شك ابدأ بأنها تعيش حياتها كما يجب ان تعيشها تماما , غير مكبلة بالروابط العائلية , حياة حرية استقلال ورضا عن كل شئ , كانت طفلة غير ممتنة ! لقد امتلكت كل ماحلمت به فتاة , واكثر من بعضهن , على كل حال ماذا هناك بعد غير زوج , بيت وأطفال..اشياء غريبة عن حياتها مثل الأدغال .
ورده
استحمت ريبيل وبدلت ملابسها التي اختارتها, حدقت في المرآه عندما انتهت لأنها عرفت كيف يبدو ثوبها ...
بسيط وعادي , ولكنها استغرقت وقت اطول في تسريح شعرها الذي اصبح لامعا , ذهبيا , وبحرص لفت شعرها فوق رأسها ثم جلست تحدق في انعكاس صورتها .
" ليس هناك من فائدة في شبك القمر , يافتاتي!" عنفت نفسها بجدية وأضافت " عليك ان تجيبي علي , ولكنني اعرف انه لن تتم ملاحظة ملابسي "
ولكن عندما حان الوقت لتأخذ طريقها الى الأسفل كانت تشعر بأنها اكثر بهجة , واقنعت نفسها بأن قلقها كان في غير محله , لقد علمتها التجربة بأن الرجال الذين يقضون اوقاتهم في البراري لايهمهم المظهر , ويجدون جهدا في استبدال ملابسهم بقميص نظيف قبل تناول وجبة العشاء .
فزعها كان غير ضروري , وعندما خطت باتجاه الصالة الكبرى , حيث صدرت اصوات محادثة ترتفع , ثم وقفت على المدخل وبدت , مرتعبة وهي تواجه مجموعة الرجال الذين ارتدوا بدلات جاكيتات بيضاء وسراويل مكوية , لمحت والدها , بينما كان يصغي لحديث صديقه , قبل ان تستدير بذعر لكي تهرب .
-" آه , سنيوريتا ستورم ".
قالها صوت كريه بينما تقبض على كوعها .
-" دعيني اقدم لك شراب قبل ان اقدمك الى الموظفين لدي والذين كانوا ينتظرونك باكرا ."

للحظة تحولت عينا ريبيل الى الأزرق , تتهمه في انه جعلها تظهر تماما كما شعرت , غير

مؤهلة اجتماعيا . ولقد اختار ان يعاقبها لأنها لم تخضع لسلطته .
_ " لماذا , شكرا لك , سنيور ...اقدم اعتذاري اذا ما جعلتك تنتظر ".
نظرت نظرة شجاعة حول الغرفة , تومئ وتبتسم للأشخاص المجتمعه , ولكن لاترى اكثر من لطخات لوجوه مهملة ..حتى وقع نظرها فوق المرآة حيث لم تستطع تجاهلها , التقت نظرة مجبرة وقع المفاجأة مزدرية .
-" لاحاجة بك للأعتذار سنيوريتا ..نحن الرجال نعرف الوقت التي تستغرقه النساء في ابراز مظهرها ".
كان يضحك لها الآن مضيفا " اولا علي ان اقدمك الى سافيرا دي باس, الأنثى الوحيدة ضمن المجموعة . قربها قليلا بينما كان يزيد ضغط يده فوق معصمها .
-" سافيرا".


التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مارغريت روم , رجل الغابات , روايات عبير , روايات عبير المكتوبة , رواية رجل الغابات





الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع




الساعة الآن 12:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
-----------------------------------
  PalMoon.net