صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات رومانس مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات أحلام

منتدى روايات أحلام روايات أحلام القديمة - روايات أحلام الجديدة - روايات أحلام المكتوبة - روايات أحلامي


الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:

للوصول الى روايات احلام وعبير وباقي الروايات اضغط على الرابط التالي:
هنا
للوصول الى الكلمات الدلالية:
هنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #57  
قديم 19-05-2010, 10:58 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: ملاك في خطر: شارلوت لامب - روايات احلام القديمة









[hide]ضحكت فجأة و قد خطر لها أن قلقها من اجله لم يكن وهما، وانها كانت المرأتين اللتين رسمهما.
- أعلم هذا.لاحظت ما بدا على وجهك حين نظرت إلى اللوحة التي رسمتها و رأيت وجهك على ما يفترض انه جسد امراة أخرى.كان علي أن افهم، حينذاك.لم أعد قادرا على تخيل الوجه الذي رأيته ن ولم أر سوى وجهك، وكان على هذا ان يرشدني إلى الحقيقة.
- رجوت أن يكون معنىذلك انك نسيتها و حولت عواطفك نحوي.
تنفس بعمق، وقال:
-لويزا،حبيبتي، أخبرتك لتوي أنني أحبك.ما هو شعورك نحوي؟
فردت ضاحكة بصوت أبح:
- ألا تعلم؟أنا مجنونة بك.أحببتك منذ أحضروك إلى قسمي عاجزا.
نظر غليها بأسف:
- وكنهل ستستمرين في حبي عندما لا أعود ضعيفا عاجزا؟
ثم انحنى نحوها يعانقها بلهفة عارمة و شوق جارف.رفع زاكاري رأسه و هو يتنفس بصعوبة:
- أشعر بدوار الآن.أنا لا احلم، أيس كذلك؟هل أنت هنا، يا حبيبتي؟ وهل ما يحدث بيننا حقيقة؟
ولامس خدها بيده فابتسمت له و فمها يرتجف.و فجأة لمحت الساعة في معصمه فهتفت بذعر:
- انظر إلى الساعة!سنتأخر عن المحكمة.
و تملصت منه و اخذت تركض نحو السيارة فيما تبعها هو.
حين تحركت بالسيارة وقال يطمئنها:
- أمامنا ثلاث أرباع الساعة، وهووقت كاف.
كان هذاصحيحا، فقد نزل أمام المحكمة و بحثت عن مكان تركن فيه السيارة.رفض زاكاري ان ينزل هو على الفور من السيارة مصرا على أن تعانقه.فأخذت تدفعه، وتستعجله، لكنه ضمها بين ذراعيه، ثم تركها مكرها.
لم تجد لويزا مكانا تركن فيه السيارة بسهولة.و عندما وصلت، كان النظر في القضية قد بدأ،فجلست على كرسي بين الجموعن وعيناها القلقتان تنتقلانبن ابيها و زاكاري من جهة، وبين جوه القضاة و المحامين من جهة اخرى.
تسللت شمس الشتاء من النوافذ، لتحفر خطوطا قاسية لى وجه أبيها الذي بدا مسنا.ولم ترحم أشعة الشمس الباردة تلك وجه زاكاري.فد أظهر ندوب وجهه دون رحمة.اضطربت حين رات الناس في المحكمة يحدون فيه،كما لاحظت توهج الندوب على وجهه و احمرارها.
تألمت لأجله، لأجل هذين الرجلين الذين تحبهما.كان من السخرية المرةان يجتمعا بهذه الطريقة، بسبب حادث دمر حياتهما معا. و ان يتقابلا هنا متخاصمين، في المحكمة.خافت من نتيجة هذه المحاكمة.فالعدل نحو زاكاري قد يعني دمار أبيها...فكيف يمكنها،حينذاك، أن تعلم أباها بأنها تحب الرجل الذي هدم حياته؟
تقدمت القضية ببطء،وبقسوة، ساعة بعد ساعة.ألقى المحامون مرافعاتهم، ووجه القضاة أسئلتهم.أما أبوها و اكاري فأدليا بشهادتهما، وكذلك فعلرجال الشرطة و رجال سيارة الإسعاف الذين و صلوا فور وقوع الحادث.
بدا الذهولعلى هاري جبلي عندما اعترف زاكاري بأنه مشتت الذهن تلك الليلة.إذ قال:
- علي أن أعترف أن ذهني كان مشغولا بأمور أخرى و إلا لتنبهت للسيارة المتجهة نحوي.[/hide]



التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #58  
قديم 19-05-2010, 10:58 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: قمر بال مون ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: ملاك في خطر: شارلوت لامب - روايات احلام القديمة





[hide]فنظر إليه جيبلي نظرة شاكرة، غير مصدقة.
و مع مرور الوقتن وجدت لويزاصعوبةفي البقاء مستيقظة بالرغم من لهتها و كربها.فهي لم تنم ذاك اليوم كما كانت تعمل ليلا.وفي جو المحكمة الخانق، أخذت تغالب النعاس أثناء إدلاء رجال الشرطة بشهادتهم.
لم يكن في قرارالمحكمة أخيرا أي مفاجآت.فاعتبر هاري جبيليي مسؤولا إلى حد كبير عن الحادث.و هذايعني أنه سيدفع لزاكاري ويست،تعويضا عن إصابته الجسدية، وعن إتلافه رسومه.لكن تحديد المبلغ سيتم في جلسة اخرى.
أخذ الحاضرون يغادرون القاعة،خرجت لويزا متعثرة مثقلة الأهداب، ومضطربة.أما أبوها فخرج مع زوجته و محاميه.تقدمت لويزا نحوه،تقبله وتسأله:
- كيف تشعر الآن يا أبي؟
فأجاب مقطبا:
- سررت بانتهاء كل شيء.
- لكنهم لم يحددوا التعويض!
- يبدو ان الموضوع غير عادي.إذ على زاكاري ويست ان يقدم تقريرا، يحسب فيه بدقة خسارته و العطل الذي أصابه.
فقالت *نويل* غاضبة:
- وربما سيضاعف الأرقام التي فكر فيها في البدء.
و في هذه اللحظة، تقدم منهم زاكاري، فألقى عليه *هاري جبيلي*نظرة خجلى،مترددة، وهو يمد يده:
- آسف جدا،ياسيد ويست...وشكرا على ما قلته في المحكمة.فقدأظهرت نزاهة كبرى وكرما بالغا.
صافحه زاكاري باسما:
- ما قلت إلا الحقيقة.على أي حال لدي دوافعي اخاصة التي جعلتني أتصرف بهذه النزاهة.
نظر إليه *هاري جيلبي* بضيق و قالك
- آه، وما هي؟
وضع زاكاري ذراعه حول خصر لويزا، قائلا:
-أريد الزواج بابنتك.
فغر *هاري جيلبي*فاه مدهوشا.لم يكن ذهوله يعادل ذهول لويزا التي كاد يغمى عليها.رفعت لويزا إليه عينيها لزرقاوين الداكنتين،فابتسم لهازاكاريبعاطفة محمومة يخالطها المرح:
- هل استعجلت مرة اخرى يا حبيبتي ؟
- لويزا؟
و عتى هذا سؤال أبيها هذا أنها لم تخبره قط عن اكاري، وانه ليس لديه أدنى فكرة عما يجري بينهما.
منع الذهول نويل من النطق،و لكن عينيها تنقلابين هاري و لويزا و زاكاري غير مصدقة.
قالت لويزا لزاكاريو هي تضحك:
-لا.لم تستعجل الأمور.أنا مستعدة للزواج منك غذا.و لكن اليس علينا أن نتحدث ليلا في هذا الأمر، أولا؟
فرج بسرور واضح:
- حريصة عملية كما عهدتك.و أكمل:
-نعم أنت على حق.لقدفكرت لتوي بأن اطلع أباك على الأمور و اوضح له نواياي الشريفة.
و قال لها ابوها راجيا:
- لويزا، انا لا أفهم.لم تذكري لي كلمة واحدة عن...عن انك تقابلينه.لماذا لم تخبريني؟
- الحقيقة ظان...آه، ألا يمكنك ان تفهم...كان صعبا...أخذتتتلعثم، فتدخل زاكاري بحزمك
- اظن انه علينا جميعا ان نعود جميعا إلى ينك هاري...هل يمكنني مناداتك هاري،حسنا.دعنا نعود إلى بيتك و سنخبرك ن انا و لويزا بكل شيء.و بالمناسبة، إنسى أمر التعويضهذا...فأناطبعانليس فس نيتي أن أبدأ حياتي الزوجية، بإرغام والد وجتيعلى دفع كل قرش في جيبه.
اخذ هاري جبيلي يول متلعثما:
-..و...لكن...هل...هل أنت...واثق؟
فقالت نويل بسرعةك
-طبعا إنه واثق.
قطبت جبينها، ونظرت غلى زوجها بفروغ صبر ثم اتسمت لزاكاري بعذوبة و اكملت:
- هذا كرم منك يا زاكاري.و حكمة أيضا بعد ان صرت من افراد السرة.
فرد برزانةك
- شكرا يا نويل.
لكن لويزا لمحت سخرية في عينيه.كانت نويل رائعة الجمال، لكنها لم تستطع خداع زاكاري كما خدعت هاري جييلي.
أحكمذراعه حول خصرها فرفعت لويزا بصرها إليه ، وشعرها منسدل حول وجهها المتوهج و عيناها تنطقان في صمت، تعبران له عن شكرها لهذه اللفتة الكريمة.و سألها:
هل لنا ان نغادر؟لدينا الكثير لتخبره لبك و زوجته.كما هناك ما ينبغي إيضاحه.
أومات موافقة.لكنها عمت أنهما لن يتمكنا أبدا من إيضاح القصة بأكملها.سيخبرانهما بانهما يحبان بعضهما، ولكن سيسكتان عن الكثير من الأشياءالخاصة التي لا يمكن الحديث عنها.و كيف يفسران لهما ان زاكاري كان يحبها قبل ان يعلم أنها هي التي يحب؟كيف يفسران أنها وقعت في حبه حين كانغائبا عن الوعي،ووجهه مجد قناع؟ من سيفهم كل ذلك؟ إن لويزا نفسها لا تفهم، شأنها في ذلك شأن زاكاري...ولكن ربما، يوما ما،سيريم لوحات تكشف عن هذا الغموض لهما.و عند ذاك يعلم العالم باجمعه كيف أحبا بعضهما البعض.

تمت[/hide]


التوقيع



****

أحدث الأفلام
`•.¸¸.•´´¯`••._.• رومانس مون •.¸¸.•´´¯`••._.•

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #59  
قديم 29-08-2010, 09:54 PM
:: بال مون مميز ::
______________
View gakuo123's Photo Album  gakuo123 غير متواجد حالياً
 
رد: ملاك في خطر: شارلوت لامب - روايات احلام القديمة









واو بصراحة القصة تجننن شكرا جزيلا لك




أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #60  
قديم 30-08-2010, 09:32 PM
:: بال مون جديد ::
______________
View besa_monerlover's Photo Album  besa_monerlover غير متواجد حالياً
 
رد: ملاك في خطر: شارلوت لامب - روايات احلام القديمة





مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووره



أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملاك في خطر , رومنسية , روايات , روايات أحلام , روايات أحلام المكتوبة , روايات أحلام الرومانسية , روايات احلام الجديدة , رواية ملاك في خطر , شارلوت لامب

******



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع




الساعة الآن 04:58 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
-----------------------------------
  PalMoon.net