منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 01:19 AM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


دموع فوق الثلوج



دموع فوق الثلوج
للكاتبة / أميرة أندلسية
رواية من جزئين
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تجميع : فيتامين سي
شبكة روايتي الثقافية
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الفصل الأول

انتفضت (شيماء) من نومها على صوت رنين هاتفها المحمول،فالتقطته بسرعة وردت بعد أن رأت اسم خطيبها على شاشته:
- نعم يا (سامح)
وفركت عينيها وهي تستمع إلى صوته المنفعل على الجانب الآخر:
" ألم تستيقظي بعد؟ لم يبق الكثير على موعد الطائرة "
نظرت إلى الساعة المعلقة على الحائط لتقفز من فراشها على الفور..
- لا تقلق..لن أتأخر

بعد ربع ساعة كانت قد ارتدت ثيابها وحملت حقيبتها،ومضت تقفز الدرجات حتى وصلت للأسفل.. أدارت سيارتها وانطلقت بسرعة إلى المطار الذي لم يكن بعيدا عنها وهي القاطنة بحي مصر الجديدة، ولحسن حظها أن اليوم هو السبت والشارع ليس مزدحما ككل صباح..

وصلت أخيرا وأوقفت سيارتها في مرآب المطار،وانطلقت تهرول إلى الداخل حيث استقبلها (سامح) ،ثم تحركا معا لإنهاء إجراءات سفرهما..
- لماذا تأخرت؟
قالت بعد أن التقطت أنفاسها:
- لم أنم جيدا بالأمس؛فقد جاء عمي وأسرته لزيارتنا كعادتهم كل شهر،وظلوا عندنا حتى وقت متأخر
قال (سامح) منفعلا:
- ألم تستطيعي أن تخبريهم أن لديك عملا في الصباح؟
ردت عليه بضيق:
- عمي يزورنا مرة واحدة في الشهر،ولم يكن من اللائق أن أتركه وأنام،خاصة وأنه يأتي من قنا خصيصا
كاد (سامح) أن يرد عليها لكنها قالت بحسم:
- لقد جئت في الموعد المحدد وانتهى الأمر

زفر (سامح) بضيق ووضع حقيبته على السير المتحرك للتفتيش..ثم اتجها إلى صالة الانتظار ليجدا بقية الزملاء في انتظارهما،سلما عليهم وراحوا يتحدثون حتى سمعوا نداء الرحلة المتجهة إلى الأقصر..

- وجهكِ يبدوا غريبا اليوم بعض الشيء
كانت الطائرة قد أقلعت ففكت (شيماء) الحزام وأجابته وهي تضع حقيبتهاعلى كتفها وتنهض:
- هذا من قلة النوم،كما أنني لم أضع شيئا في وجهي سوى الكحل منذ أن استيقظت..
ثم تابعت بصوت خفيض:
- سأذهب إلى الحمام

دخلت (شيماء) إلى الحمام وأخرجت بعض أدوات التجميل من حقيبتها الصغيرة..نظرت في المرآة إلى ذلك الوجه مصري الملامح،والذي برغم بساطته اكتسب جمالا خفيا بسبب لونه القمحي..

غسلت شيماء وجهها ثم مشطت شعرها المموج وربطته كذيل الفرس،وبدأت بوضع بعض المساحيق الخفيفة المناسبة لرحلتها ولهذا الوقت من اليوم،وتعطرت ثم خرجت وعادت إلى مقعدها..
- ما هذه الرائحة الزكية!
كانت نظرات (سامح) تنطق بالإعجاب وهو يقول عبارته،فابتسمت (شيماء) لتفاجأ به يقترب منها محاولا طبع قبلة على وجنتها،فأبعدته بسرعة وهي تقول محذرة:
- انتبه..نحن في الطائرة
هز كتفيه وقال مفسرا:
- لكنك خطيبتي
- أجل خطيبتك لكن هذه التصرفات لا تصلح أمام العامة

زفر في تبرم وقطع تفكيره توزيع طعام الإفطار..كانت المضيفة التي توزع الطعام فتاة جميلة،لا يمكن مقارنة (شيماء) بها،فلم يرفع (سامح) عينيه عنها حتى انتهت من خدمتهم،وظل يتابعها في كل تحركاتها حتى انتبهت (شيماء) ..
- (سامح) ..ماذا تفعل؟
التفت إليها وقال ببراءة مصطنعة:
- ماذا؟
رفعت أحد حاجبيها الذي رققته بالأمس وقالت:
- عيناك تكادان تخرجان من محجريهما وأنت تتابع تلك الفتاة في كل حركاتها..
وتابعت بضيق:
- ألن تكف عن تلك العادة؟
أمسك بذقنها يداعبها وهو يقول:
- أتغارين يا حبيبتي؟
أبعدت يده وقالت:
- بالتأكيد أغار،ولا يعني هذا أنني لست واثقة من نفسي،لكنه يعني أنني أحبك..هل فهمت؟








رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:11 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون