منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-2016, 04:14 PM   رقم المشاركة : 165
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


رد: أرجوحة المصير: آن ميثر - روايات عبير


أعلم هذا , أعلم , لكنني كنت غاضبا آنذاك , أرجوك , حاولي أن تفهميني , كنت قد رفضت الأنصات إلى كل شيء قلته لك وعرضته عليك , رفضت أن تتزوجيني , يوم توسلت إليك أن توافقي , رفضت أن تتفهمي وضعي بالنسبة إلى مشروع غوابا , فكيف كان في أستطاعتي أن أدرك المعنى الحقيقي لرسالتك تلك؟ لقد مزقتها , لم أكن , يومها , أعتزم الرد عليها , إلا أنني عدلت ع رأيي وفعلت.
سألته جولي وأظافرها تنغرز في راحتيها من حدة معاناتها:
لماذا؟.
هز رأسه لا يدري جوابا:
في قرارة نفسي أظن أنني فعلت ذلك لأنني لم أكن مقتنعا أن كل شيء أنتهى بيننا , حتى أنني رغبت إلى حد ما في رؤيتك بعد عودتي من فنزويلا , في محاولة لرأب الشرخ الذي في علاقتنا.
سارعت جولي تقول:
لكن رسالتك آنذاك لم تكن توحي بمثل ما تقول :
أعرف هذا , أعرف أن جوابي لك دفعك إلى البحث عن وسيلة تؤمن لك عيشك وتربية الطفلة , لكن , هل كان عليك أن تتزوجي أخي مايكل لتؤمني مستقبلك؟.
شمخت جولي برأسها , وقالت:
لم يكن قرارا سهلا , صدقني , كنت وكان مايكل الأنسان الوحيد الذي أبدى عطفا وتفهما .... وقليلا من الحنان , لقد سألني أن أكتب إليك وأخبرك الحقيقة , كان متأكدا أنك لن تتهرب من مسؤولياتك , لكني.... لم أردك وفق هذه الشروط . ( وأبتعدت مسرعة إلى الطرف الآخر من الغرفة , أذ لم تعد تستطيع إحتمال وجوده قريبا منها من دون أن تفضحها أحاسيسها).
إلا أن روبرت سار في أثرها , وأقترب منها , ثم وضع يده على خصرها محاولا تقريبها منه , إلا أنها لم تمكنه من ذلك , وقالت:
صحيح أنك والد أيما , لكن لا تنس أنك خطيب باميلا هيلينغدون , وبالتالي لا يحق لك أن تتودد أليّ بهذا الشكل.
لا يحق لي ! ( كانت أنفاسه تتلاحق , وأخذ يحدّق بثبات في عينيها المغرورقتين بالدموع , وقال بصوت متهدج ضمّنه كل ما يعتمل في قلبه ) بل لي كل الحق في ذلك, لأنني أحبك , جولي , ولم أتوقف يوما عن حبك , حتى حين كرهتك , صدقيني , وعندما علمت بزواجك من مايكل كرهتك وحقدت عليك , أنت أيضا تحبينني , فلا تحاولي أن تنكري ذلك.
أرتعشت جولي لا تدري ماذا تقول , ثم سألته:
وماذا غير ذلك يمكن أن أفكر فيه؟ وكما سبق لي وقلت , أنت خطيب باميلا......
غمغم بوحشية:
لتذهب باميلا إلى الجحيم , أنني لا أحبها , ولم أحبها قط , لقد أخبرتها هذا صباح اليوم.
طرفت عينا جولي غير مصدقة:
لقد أخبرتها؟.
| بالطبع أوتعتقدين أنني سأستطيع العيش مع أمرأة أخرى سواك بعد أن عرفت أنك لا تزالين تحبينني ؟ أوه , جولي , لا يمكنك أن تدركي المعاناة التي كنت أعيشها بسببك , وأنا أتذكر الآن..... أتذكّر........
حاول أن يعانقها إلا أنها تمكنه من ذلك , وعاودت محاولتها التخلص من قبضته , ألى أن أفلحت أخيرا.
قال لها:
يجب أن تتزوجينني , جولي ( وتنفس عميقا قبل أن يضيف) قولي لي أنك ستفعلين , وإلا فليكن الله في عوني... لست أدري ما الذي سأفعله في هذه الحال!.
خلعت جولي عن ذاتها كل قناع وتحفظ , ورمت بماضيها وراء النيهات الحالمة , وقالت :
أوه , روبرت , أنني أقبل الزواج بك متى تشاء , لكن , عليّ أولا أن أعتذر , ذلك أنني كنت مراهقة غبية منذ ستة أعوام , وما حدث أتحمل مسؤوليته بمقدار ما تتحمل أنت ذلك , لا بد أن تعرف هذا , ثم بعد ذلك , يوم كنت حاملا , كانت أيام...... أوه , كيف أستطيع أن أفسر لك ؟ لقد أردت الجنين , هل يمكنك أن تدرك هذا الأمر؟ لقد أردت أن أحمل طفلك ! .
شدّها روبرت إليه ثانية وعيناه شبه مغمضتين , وهو في حلم يقظة , ثم قال:
يجب ألا تبوحي لي بأشياء كهذه , الآن , لأنني أرغب فيك إلى درجة أنني لن ألمسك ثانية قبل أن نصير زوجين أمام الله.
إبتسمت جولي بحنان , وقالت بصوت دافىء:
وهل تعني ما قلته بالفعل في ما خصّ أيما؟.







رد مع اقتباس
قديم 23-03-2016, 04:14 PM   رقم المشاركة : 166
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


رد: أرجوحة المصير: آن ميثر - روايات عبير


نظر إليها وأجابها :
بالطبع , فلن يدري أحد حقيقة موضوع أيما سوانا نحن الأثنين .
وأمك؟.
أذا هي أستنتجت من تلقاء نفسها , هذا , ألى أنني أخبرتها هذا الصباح أن كل شيء أنتهى بيني وبين باميلا , وهي لن تعترض , فهذا ليس من أسلوبها.
كلا.
أومأت جولي برأسها موافقة , وأدركت تلك اللحظة مغزى سؤال لوسي لها وهي عند باب المستشفى.
فجأة , سألها روبرت:
قولي الحقيقة , لو..... لو أنني لم أستنتج الحقيقة في موضوع أيما , هل كنت أخبرتني بذلك من تلقاء نفسك في يوم من الأيام.
أحنت جولي رأسها , وقال:
وهل تعتقد أنني كنت أحاول أن أكون عقبة بينك وبين باميلا؟.
لكن , كان يجب أن تدركي منذ نهاية الأسبوع المنصرم أن أحساسي حيال باميلا كان شيئا عارضا بالنسبة إلى أحساسي العميق حيالك , شكرا لله أن ساندرا قطعت حبل الأرجوحة , من النافل أن أقول هذا , لكن من دون الحادثة التي وقعت لأيما لكنا أستمرينا في مواجهتنا الحامية للأشهر وأشهر.
رفعت جولي نظرها إليه :
كنت تزوجت باميلا , والحال هذه في الربيع.
هل تعتقدين ذلك؟ من اللحظة التي نزلت فيها من الطائرة , بل من اللحظة التي علمت فيها بوفاة مايكل , أدركت أنه عاجلا أو آجلا , كان علي أن أخبرك بحقيقة مشاعري أتجاهك.
لمست جولي خدّه وسألته:
لكنك غضبت جدا يوم خرجت مع فرنسيس.....
بل كنت غيورا ! ولو أنك كنت تثقين بي أكثر , لكنت أدركت حقيقة غضبي يومذاك.
أوه , روبرت ( فجأة بدا عليها التساؤل وأستوضحته قائلة ) لكن , كيف عرفت بقصة الأرجوحة , يومذاك؟.
أخبرتني بذلك السيدة هادسون.
إبتسمت جولي:
بالطبع , كان فألا حسنا أنك كنت هناك تلك الساعة , وإلا لكنا وقعنا في مأساة , كيف صدف أن كنت حاضرا؟.
تنهد روبرت قبل أن يجيب :
كنت في زيارة لآل هيلينغدون وبعد تناولنا الغداء حاول فرنسيس أن يقنعني بأن أيما ستكون أسعد حالا لو ذهبت إلى مدرسة القرية.
أومأت جولي برأسها تقر:
نعم ...... أنا سألته أن يكلمك في الموضوع.
أعرف هذا , وكنت في الحقيقة , غاضبا جدا , خصوصا أنني , بعد ما جرى في الأسبوع المنصرم , أخذت أفكر جديا في الموضوع.
فعلا؟ يا حبيبي كم أنا مسرورة.
كان واضحا أن أيما لن تستجيب لمعاملة أمرأة كساندرا لوسن , ألى ذلك , لم أكن مرتاحا البتة لمجرد التفكير أنها قد تكون موجودة في هذا المنزل لتراقب تحركاتي هنا ( سوّى شعره بأصراف أصابعه , وأضاف) متى ستتزوجينني ؟ قريبا ؟ يجب أن يتم هذا في القريب العاجل.
فجأة , أتسعت حدقتا جولي وهتفت بعدما أتضحت لها كل الأشياء على حقيقتها:
الورود البيض! أنت أرسلت الورود البيض !.
طبعا ( أومأ برأسه ) ومن يكون أرسلها غيري؟.
هزت جولي برأسها:
لكن , بعد الذي جرى في المستشفى الليلة البارحة , بالكاد تجاسرت على التفكير بك , دعك من تصوري إياك ترسل أليّ وردا!.
داعبتها نظرات روبرت الحالمة , فتوردت وجنتاها , وقال لها:
لم أرد أن أتركك مساء أمس على حالك تلك , ألا أنه كان علي أن أصارح باميلا بالحقيقة قبل أن أبوح لك بما يعتمل في قلبي , وكما قلت , لم أكن حرا قبلا , وكنت في حاجة إلى أن أكون كذلك , كنت في أمس الحاجة إلى حريتي.
تراجعت جولي قليلا إلى الوراء وهمست قائلة:
أتعتقد أن السبب الذي حدا بمايكل على أن يعهد إليك بتربية أيما أعتقاده بأن هذا يمكن أن يدث بيننا؟.
ربما , قد يكون هذا أحتمالا في محله , فهو كان يدرك أنك لن تحاولي الإتصال بي لأسباب كثيرة , وكان عليه أن يتأكد من أحدا سيرعى حياتكما من بعده.
لكنه لم يكن في أستطاعته أن يعم أنك..... أنني..
أتعتقدين ذلك؟ ( وهز روبرت رأسه مشككا ) لا بد أنه أدرك حقيقة أحساسنا واحدنا حيال الآخر , يوم عاد إلى أنكلترا مع أيما وكانت لا تزال طفلة تحبو , يومها أدرك أن أهتمامي بك... أو بحياتكما هناك , لم يكن أمرا عاديا.







رد مع اقتباس
قديم 23-03-2016, 04:14 PM   رقم المشاركة : 167
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


رد: أرجوحة المصير: آن ميثر - روايات عبير


تركته جولي يشدها إليه ثانية , وهي تقول:
كم أنا سعيدة الحظ , روبرت.
خيّمت لحظات من الصمت الدافىء المعبر إلى أن أبعدها روبرت عنه بحزم , وقال:
علي أن أذهب الآن , وإلا فلن أذهب من هنا أبدا.
دنت منه جولي ثانية , وقالت تقترح عليه:
يمكنك أن تشغل الآن الغرفة الإضافية وقد رحلت ساندرا لوسن.
إلا أنه هز رأسه نفيا.
لا أظن أن هذا سيكون ممكنا الآن , جولي , أنني أحبك , لكن علي أن أكون متعقلا , وأستطيع الأنتظار إلى أن نتزوج شرعا.
وزرر سترته ثانية.
سألته جولي وإبتسامة حنونة قابعة على ثغرها:
ط حسنا , متى أراك ثانية؟.
تمتم قائلا:
سأعود غدا صباحا ثم نذهب معا إلى المستشفى لنخبر أيما , موافقة؟ هل تعتقدين أنها قد تمانع؟.
هزت جولي رأسها نفيا :
أنها تحبك , وأنت تعرف هذا , ويوما ما , حين تصبح في سن راشدة , سنطلعها على الحقيقة.
مال اليها يعانقها وأضاف بصوت حنون :
وأعتقد أنها ستكون متفهمة , فهي في أي حال أبنتك.




تمت







رد مع اقتباس
قديم 23-03-2017, 05:27 AM   رقم المشاركة : 168
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية مجنونه





مجنونه غير متواجد حالياً

مجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond reputeمجنونه has a reputation beyond repute


رد: أرجوحة المصير: آن ميثر - روايات عبير


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .







التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أرجوحة المصير, آن ميثر, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, رواية أرجوحة المصير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة





الساعة الآن 05:30 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون